• BJHC

حوادث الكفل اثناء ثورة العراق الكبرى (2)

Updated: Oct 26, 2021


In a brick building is an arched passway, which the market is in it, and people are going in and out it.
The market in Kifl, Iraq

د. صبي يهودا، مدير معهد بحوث يهود العراق

بمناسبة مرور قرن على ثورة العراق الكبرى (1920 – 2020) أقدم للقراء الكرام القسم الثاني من ما سمعت من جدي رحمه الله

بعد ان قصف الانجليز مزار النبي حزقئيل، دخلوا راكبين خيولهم الى المزار عن طريق سوق دانيئيل، والخيول تدوس على ارض مليئة بالضائع المبعثرة وتحدث اصواتا مزعجة سمعها اليهود في الكنيس المحاذي لضريح النبي حزقئيل. اذ ان الثوار العرب كانوا قد كسروا، قبل رحيلهم من الكفل، ابواب بعض دكاكين السوق وبعثروا محتوياتها على الارض. عند سماع هذه الاصوات علم المصلون ان الجيش الانجليزي في طريقه الى مزار النبي حزقيئيل وأسرعوا في تبديل ما لبسوه من الزي العربي (عقال وشماغ ودشداشة) الى الزي التركي (فيس احمر وزبون).

دخل الجيش الانجليزي الى المزار واتخذ قائده من بيت مناحيم دانيئيل مقرا له. وبعد ان استقر امر بإحضار وكيل المزار. فنادوا على جدي يوسف يهوضة عزرا ومثل بين يديه. قال القائد:

  • هل يوجد ثوار عرب مسلحون في البلد. اجاب يوسف:

  • لا يا سعادة القائد. لم يبق في الكفل الا اليهود. جميع العرب اجتازوا الفرات الى الضفة الثانية.

هذا الجواب اثار موجة ارتياح على وجه القائد فقال:

  • اطلب منك ان تزود جنودي بالطعام.

  • يا سعادة القائد لدي حنطة، شعير، زبدة وتمر بكميات كبيرة ثمنها100,000 روبية.

  • حسنا، اعطينا كل ما تملك والحكومة البريطانية ستدفع لك الثمن بعد الحرب.

اعتماداً على قول القائد، فتح جدي الخان الذي خزن به جميع ما يملك من المحاصيل الزراعية واعطاها للجيش الانجليزي.

مساعدة يوسف يهوضة لثوار الفرات الاوسط لم تقتصر على اداء نصائح لمشايخهم، بل تعدتها الى تزويد الثوار بالمواد الغذائية. اذ أرسل لهم الطعام محملة على قافلة من الحمير وبهذه المبادرة وضع نفسه في خطر امام الانجليز. وفعلا وصل هذا الخبر الى القائد وفي لقاء كان لهما هدد القائد جدي شاهرا مسدده وسأله

  • لماذا ارسلت الطعام الى الثوار العرب وساعدت اعداءنا الذين يحاربوننا؟

اجابه جدي:

  • يا سعادة القائد أنتم والاتراك العثمانيون غرباء هنا ولا بد من ان ترحلوا عاجلا ام اجلا. اليوم أنتم هنا وغدا ستتركوننا. نحن اليهود من سكان هذا البلد وسنبقى لنعيش جنبا الى جنب مع العرب وعلينا ان نساعدهم.

قال جدي هذا وهو يخشى من القائد ان يرديه قتيلًا، لكن القائد قبل ما قاله يوسف ولم يعاقبه على ما فعله.

خلال وجود الإنكليز في الك